الرئيسية
الاتحاد الوطني للتعاضد المغربي يختار توحيد الصف التعاضدي وينتخب ميلود معصيد رئيسا

الاتحاد الوطني للتعاضد المغربي يختار توحيد الصف التعاضدي وينتخب ميلود معصيد رئيسا

أفاد ميلود معصيد  رئيس اللجنة التحضيرية أن تأسيس الاتحاد الوطني للتعاضد المغربي جاء بناء على  نقاش جماعي بين مكونات التعاضد، في سياق التطورات التشريعية والتنظيمية والمؤسساتية التي يعرفها هذا المجال في بلادنا، وفي إطار الوعي الجماعي أيضا، مشيرا إلى أن من المسؤولية الأساسية مواكبة التطورات والتحولات الوطنية والدولية التي تعرفها منظومة الحماية الاجتماعية، وكذا إعطاء معنى جديد لمفهوم التضامن وإخراجه من مفهومه التقني الضيق، إلى فضاء أرحب يجعل هذه القيمة النبيلة مدخلا للتعاون البناء بين مكونات الجسم التعاضدي الوطني من جهة، وبينه وبين التجارب الدولية الناجحة من جهة ثانية. وذلك بهدف الرقي بالخدمات المقدمة للمنخرطين وذويهم إلى مستويات رفيعة استنادا إلى منطوق دستور المملكة لسنة 2011 في فصله 31، واستنادا إلى القيم الكونية ذات الصلة والتي تضع صحة الإنسان في مركز اهتمامها.

وصرح على أن السنة القادمة سيتم الاحتفال على بتأسيس أول تعاضدية بالمملكة المغربية التي أكملت قرن على تأسيسها ، ألا وهي تعاضدية الأمن الوطني والتي تليها تعاضديات أربع، سنوات 1928-1929-1946 في زمن الحماية الفرنسية وتعاضديات ما بعد الاستقلال سنوات 1958 – 1963 – 1976، مما يؤكد أن النظام التعاضدي في بلادنا أسبق حتى من القوانين التي تؤطره، كما تجدر الإشارة أن كل التعاضديات المغربية أحدثت في ظرفية  كان المواطنون المغاربية لا يتوفرون فيها على أي تغطية صحية.

واعتبر أن تأسيس الاتحاد الوطني للتعاضد المغربي ، لا يروم إطلاقا منافسة أحد أو القيام مقام أحد، ولا يحتمل أي تأويل قد تكون الظرفية قد زجت بفهم مغرض في ذهن أي كـــان. بل توحيد المكونات التعاضدية الوطنية في إطار مسؤول قائم على القانون، تتحقق داخله وحدة الخطاب ووحدة الاستراتيجية.

الدفاع الموحد عن قضايا التعاضد ومكتسباته، والترافع بشكل مؤسساتي وفق منظور استراتيجي منسجم مع السياسة العمومية في المجال، وحريص على مواجهة كل محاولات المساس به كمكون أساسي للاقتصاد الاجتماعي التضامني.

وتميز الجمع العام التأسيسي بالمصادقة على القانون الأساسي  وانتخاب جهازه التنفيذي و المجلس الإداري  وانتخاب ميلود معصيد رئيسا للاتحاد الوطني للتعاضد المغربي.