الرئيسية
هيأة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي تمنح الموافقة النهائية لتشييد المقر الاجتماعي للتعاضدية التعليم

هيأة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي تمنح الموافقة النهائية لتشييد المقر الاجتماعي للتعاضدية التعليم

زف السيد ميلود معصيد رئيس التعاضدية العامة للتربية الوطنية   خبرا سار لجميع مندوبات ومناديب  وأعضاء المجلس الإداري  ومنخرطات و منخرطي التعاضدية  خلال  كلمته بمناسبة الجلسة الافتتاحية  للجمع العام 53  المنعقد بمدينة مراكش يوم الخميس 5 أبريل. 

يتعلق  بالحصول على  الموافقة النهائية لهيأة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي لتشييد المقر الاجتماعي للتعاضدية سيمكن من  توفير الظروف المناسبة لاستقبال المنخرطات والمنخرطين ،وتوفير الفضاء الملائم لمستخدمات ومستخدمي التعاضدية من أجل الابتكار والرفع من المردودية وتجويد الخدمات والارتقاء بمستواها وحصر جميع  المصالح في مركز واحد يساهم في تقوية التنسيق فيما بين المصالح ويوفر العناء عن المنخرطين وتفاعل أعضاء الجمع العام مع هذا الخبر بشكل ايجابي كبير.

معربا بالتقدير والعرفان لكل من ساهم في النهضة لتعاضدية وخص بالذكر الإداريون المشرفون على هذا الحلم الذي أصبح حقيقة باعتبارهم  الجنود المجهولون في ملحمة التنمية .

وأوضح أن عقد جموعنا العامة ليست مناسبة للتوجه بالمصادقة على التقارير والملتمسات من طرف مناديب ومندوبات  التعاضدية ، وإنما هي منبر لتقديم التوجيهات بخصوص عملنا التعاضدي ، الاستماع خلالها لصوت المنخرط الذي يمثلونه.

وأكد أن المرحلة التي نحن مقبلون عليها أكثر أهمية من سابقاتها ،فهي تقتضي الانكباب الجاد على القضايا والانشغالات الحقيقية لمنخرطي التعاضدية من نساء ورجال التعليم والدفع قدما بعمل مرافق التعاضدية ،وتحسين الخدمات التي تقدمها.

إن الهدف الذي يجب أن تسعى إليه  التعاضدية يتجلى في خدمة المنخرط ، وبدون قيامها بهذه المهمة فإنها تبقى عديمة الجدوى ،بل لامبرر لوجودها أصلا.

واعتبر أن تدبير شؤونها وخدمة مصالح منخرطاتها ومنخرطيها مسؤولية وأمانة جسيمة لاتقبل التهاون ولا التأخير .

وأبرز أن طموحنا أكبر ، وتطلعات منخرطينا تفوق ماتقدمه مؤسستنا ، كما أن التنافسية لقطاعنا من طرف مؤسسات القطاع الخاص يقتضي منا الرفع من المردودية .

وركز على أن  النجاعة في التدبير تساهم في النهوض بتنمية التعاضدية وفي تعزيز الثقة التي تحظى بها.