الرئيسية
أشغال الجمع العام الواحد والخمسون للتعاضدية العامة للتربية الوطنية مرحلة جديدة في تقوية الدمقرطة

أشغال الجمع العام الواحد والخمسون للتعاضدية العامة للتربية الوطنية مرحلة جديدة في تقوية الدمقرطة

افتتحت التعاضدية العامة للتربية الوطنية الوطنية أشغال جمعها العام الواحد والخمسون المنظم بمدينة افران بجامعة الأخوين يومي 27/28 يونيو 2016 تحت شعار الحفاظ على المكتسبات و تقوية القطاع التعاضدي دعامة أساسية للحماية الاجتماعية بمشاركة مناديب و مندوبات التعاضدية وأعضاء المجلس الإداري وبحضور ضيوف يمثلون القطاع التعاضدي و ممثلين عن وزارة الوصاية .

ارتكزت كلمة ميلود معصيد رئيس المجلس الاداري للتعاضدية على الدور الإيجابي الذي أصبح يلعبه القطاع التعاضدي في مجال التغطية الصحية والتكميلية، مؤكدا على ضرورة الحفاظ عليه و الإرتقاء به إلى مصاف المؤسسات الرائدة في مجال الحماية الاجتماعية

وقدم بالمناسبة مجموعة من الاجراءات التي تبنتها الأجهزة المسيرة للتعاضدية حول القضايا الإستراتيجية التي من شأنها إبراز الدور الذي تقوم به التعاضدية لتعزيز نجاعة السياسة المتبعة في تدبير شؤونها.

وعبر السيد العلمي الرئيس السابق لصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي على أهمية العلاقات المبنية على الثقة و التنسيق البناء اللذين تتميز بهما تعاضديات القطاع العام و الخاص، والذي تجلى بوضوح في التضامن الذي عبرت عنه المؤسسات التعاضدية عن موقفها التضامني تجاه الحملة الشرسة التي يقودها لوبي منتيجي العلاج.

وتناولت كلمة عبد الجليل باحدو رئيس التضامن الجامعي بالمغرب أهمية العمل المشترك لفائدة نساء ورجال التعليم من خلال توحيد المجهودات.

كما تم عرض التقارير الأدبية والمالية لسنتي2013 /2014 وفتح باب المناقشة.