الرئيسية
الأبواب المفتوحة لفائدة أسرة التربية والتكوين توحد المجهودات بين القطاعات المتدخلة

الأبواب المفتوحة لفائدة أسرة التربية والتكوين توحد المجهودات بين القطاعات المتدخلة

نظمت  مؤسسة محمد السادس، بشراكة مع التعاضدية العامة للتربية الوطنية و الصندوق المغربي للتقاعد ، الأبواب المفتوحة في نسختها الرابعة  لاستقبال أطر ومستخدمي أسرة التربية والتكوين المشرفين على التقاعد برسم سنة 2019؛ و ذلك يومي السبت و الأحد 27 و 28 أبريل 2019.

وتميزت هذه  الأبواب  بتمكين المنخرطين من الاطلاع على خدمات المؤسسة ومستجداتها وإيداع ملف إعادة الانخراط قبل الإحالة على التقاعد وذلك لضمان استمرارية الاستفادة من الخدمات.

والتعرف على الخدمات التي يقدمها الصندوق المغربي للتقاعد والتعاضدية العامة للتربية الوطنية  في إطار تقريب الخدمات بشكل مشترك وموحد بين هذه المؤسسات لفائدة  الأساتذة المقبيلن على التقاعد في إطار الشباك  الوحيد.

وقدمت المؤسسات المنخرطة في هذه العملية التواصلية كافة  المعلومات للمنخرطات و المنخرطين ومنها  خدمات المؤسسة و مستجداتها و إيداع ملف إعادة الانخراط قبل الإحالة على التقاعد و ذلك لضمان استمرارية الاستفادة من الخدمات.

والتعرف أيضا على  خدمات الصندوق المغربي للتقاعد بعد الإحالة على التقاعد و كيفية تتبع المعاش و ملف تقاعدهم عن طريق الرسائل النصية القصيرة SMS وكذا تكوين ملف منحة التقاعد المقدمة من طرف التعاضدية العامة والتأكد من اشتراكهم بالتعاضدية (MGEN).

 وعرفت هذه الأبواب المفتوحة استقبال حوالي 7 آلاف  من رجال و نساء التعليم المقبلين عن التقاعد برسم سنة 2019   بالعديد من  مدن المملكة

الدارالبيضاء،سطات،الجديدة،الرباط،القنيطرة،مراكش،طنجة،تطوان،الحسيمة،فاس،مكناس، أكادير، بني ملال، وجدة. كلميم ،العيون،الراشيدية. الداخلة.

ووفرت فيها المؤسسات المنخرطة في هذه المبادرة التواصلية و التفاعلية  الموارد البشرية اللازمة  لإنجاح مرامي و أهداف هذه العملية .